الإسلام والعنصرية ـ أبو العلا ماضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الإسلام والعنصرية ـ أبو العلا ماضي

مُساهمة من طرف saied2007 في الإثنين مارس 31, 2008 12:27 am

كانت رسالة الإسلام من أوضح رسالات السماء في مواجهة العنصرية ، وكذلك حضارته، في حين أن الحضارة الغربية السائدة اليوم مسكونة بالعنصرية بأشكال عدة ، وخاصة تجاه الإسلام كدين وحضارة ، وبنظرة علي عدد من المواقف الغربية الأخيرة تقودنا إلي هذه النتيجة ، وتلك المواقف والمشاهد كثيرة لكني سأتوقف عند أربعة منها استشهدت بها في كلمتي في افتتاح مؤتمر الحملة الشعبية لنصرة الشعب الفلسطيني والعراقي منذ أيام .
المشهد الأول:
هو تصريح لجنرال أمريكي منذ فترة كان يجيب عن سؤال عن عدد القتلى الأمريكيين في العراق فأجاب بعددهم ، وحين سأل عن عدد القتلى العراقيين قال نحن لا نعد القتلى العراقيين ، والمعني واضح في فكر هذا الجنرال وما يمثله أن الأمريكيين بشر مهمون يعد فيهم القتلى بالواحد ، أما العراقيين فهم دون البشر فالعدد فيهم غير مهم ، وإن كانت بعض المصادر ذكرت أن القتلى العراقيين منذ الغزو الأمريكي للعراق تجاوز المليون ، فهؤلاء كم مهمل لا أهمية لحصر عددهم ، فماذا نسمي هذا السلوك أليست العنصرية بعينها !!! .

المشهد الثاني:
هو تصريح للمستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" حين قالت في "إسرائيل" : "إن أمن إسرائيل من أمن ألمانيا" ، فوقفت أتأمل مدلول هذا التصريح ، فلقد كنا نقرأ كثيرا من تصرفات وتصريحات المسؤولين الألمان في ضوء الابتزاز اليهودي الصهيوني والإسرائيلي كرد فعل علي ما نسب إليهم من محارق اليهود أو "الهولوكوست" سواء كانت هذه المحارق حقيقية أم مبالغ فيها ، وكلنا يعرف أن المبتز يستجيب للجهة أو الشخص الذي يبتزه وهو كاره له ، وتكون استجابته للابتزاز في الحدود التي يطلبها المبتز، أما التمادي في التفاعل مع الكيان العدواني لهذا الحد فهو ليس ابتزازا ولكنه تماهي في الأجندة العنصرية والاستعمارية "الصهيوغربية" ، وبالتالي يوضع هذا التصريح في خانة العنصرية الغربية .

المشهد الثالث:
هو إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول الأعظم محمد صلي الله عليه وسلم من قبل الدنماركيين وبالطبع لن يكون آخرها ذلك الفيلم الهولندي المسمي "فتنة" ،وتضامن دول وأطراف أوروبية أخري مع الدنماركيين في هذا الموقف المستفز ، وهو أيضا موقف يدعو للتأمل ، فلقد كانت المرة الأولي التي تم فيها نشر الرسوم المسيئة للرسول تعلل فيها أطراف كثيرة في الغرب وقليلة في بلادنا بحجج أن الأمر لديهم غير مفهوم بأنه يصدم مشاعر المسلمين ، وتارة أن الأمر متعلق بحرية التعبير .... الخ من هذه الحجج ، وبعد كل هذه الضجة والتكلفة التي دفعها الاقتصاد الدنماركي ثم يُعاد نشرها بتواطؤ أوربي ، فلا يمكن القول أن الأمر أيضا يتعلق بعدم إدراك أن هذا الأمر يصدم أكثر من مليار مسلم حول العالم ، أو حرية التعبير المقدسة لديهم ، لأنه كما نعلم جميعا أن حرية التعبير المقدسة تلك تقف عاجزة أمام نقد "الهولوكوست" مثلا فيجرم منكرها ويُحبس في السجن ، ولكن الأمر الذي وصلت إليه بعد تأمل أن هؤلاء القوم يعرفون كل شئ ولا يحترمون حرية التعبير كما يزعمون ولكنهم يقصدون إهانتنا و إهانة أكثر من مليار مسلم وهي أشد ألوان العنصرية !!! .

المشهد الرابع :
هو قيام بابا الفاتيكان "بنديكت السادس عشر" منذ أيام بتعميد شخص نكرة إيطالي من جذور مصرية تحول من الإسلام إلي المسيحية ، وقيام التلفزيون الإيطالي الرسمي بقطع إرساله ليذيع هذا النبأ علي أنه حدث هام ويحتفي به مع بابا الفاتيكان ، فقلت في نفسي ما أهمية شخص عاش في ايطاليا منذ 30 عاما ، وليس له أي قيمة في بلده قبل أن يغادرها ؟ وما أهمية أن يتحول عدد من الناس من ديانتهم السابقة إلي ديانة أخري أيا كانت الديانة السابقة ؟ ولكن الذي استقر في نفسي أن الأمر لا يتعلق بقضية التحول من ديانة إلي أخري ، بقدر ما هو الرمز المقصود من هذا الاحتفال بهذا الشخص من أهم رمز للديانة الكاثوليكية في العالم ، فلقد نقلت وكالات الأنباء عن خلفيته أنه حبس في بلده لحبه يهودية ثم خرج مع أمه التي كانت تخدم في بيت إيطالي كاثوليكي إلي ايطاليا وعمل في الصحافة وبدأ يظهر حبه لإسرائيل وقام بزيارتها وألف كتابا قيل أن ترجمته "أحب إسرائيل" وقيل "تحيا إسرائيل" ، وحصل علي جائزة من إسرائيل علي هذا الكتاب قدرها مليون دولار ، وقام بالهجوم علي الإسلام كدين مقاومة وأعتبره دين عنف ، وهنا مربط الفرس أي أن هذا الشخص ترجم العنصرية الغربية ضد الإسلام كدين مقاومة وممانعة ولصالح إسرائيل العنصرية وليس مجرد تحول من دين إلي آخر، وهو مشهد يؤكد ذات الأمر أي العنصرية الغربية ضد الإسلام .

والخلاصة من المشاهد الأربع:
أن أطرافا كثيرة في الغرب متنفذة وفي مراكز صنع القرار سواء السياسي أو العسكري أو الديني تتعامل مع الإسلام بعدائية ليس بسبب المناسك أو العبادات ، فهناك أديان كثيرة أرضية لها مناسك وعبادات غريبة لم تلفت نظر هؤلاء ، ولم تستفزهم ، ولكن الذي استفز هؤلاء وأظهر عنصريتهم هو أن الإسلام كدين وحضارة يقاوم الغزو العسكري ، ويقاوم الغزو الثقافي ، ويشكل مقاومة بكافة أنواعها ، وممانعة بكل صورها ، والجهاد الصحيح ضد المحتل والمعتدي هو ذروة سنامه ، وهذا هو الأمر أن الذي يشكل خطرا علي مطامعهم وهيمنتهم والذي يكشف عنصريتهم هو هذا النوع من الإسلام : الإسلام المقاوم ، والرافض للظلم والعدوان والإسلام الذي ينتصر للمظلومين والمقهورين والفقراء .
تلك هي عنصريتهم وهذا هو إسلامنا .
avatar
saied2007
المدير العام
المدير العام

عدد الرسائل : 4579
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saied2007.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإسلام والعنصرية ـ أبو العلا ماضي

مُساهمة من طرف mostafa mamdouh في الثلاثاء أبريل 01, 2008 12:21 am

موضوعات قيمة وجميلة اشكرك عليها

mostafa mamdouh
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 31/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى